counter create hit

احتجز رجل برتغالي في إسبانيا للاشتباه بتورطه في انفجار ميناء بيروت

احتجز رجل برتغالي في إسبانيا للاشتباه بتورطه في انفجار ميناء بيروت

احتجز رجل برتغالي في إسبانيا للاشتباه بتورطه في انفجار ميناء بيروت

قالت السلطات الإسبانية إن المواطن البرتغالي يواجه جلسة استماع في العاصمة مدريد لبحث إمكانية تسليمه لاحتمال تورطه في تفجير ميناء بيروت المدمر عام 2020.

وأشارت المحكمة إلى أن الرجل طار من مدريد إلى تشيلي هذا الأسبوع لكنه أعيد بالطائرة إلى العاصمة الإسبانية بعد أن احتجزته السلطات التشيلية بناء على طلب وكالة الشرطة الدولية الانتربول.

مثل خورخي مانويل ميرا نيتو موريرا أمام قاضي المحكمة العليا في مدريد يوم الأربعاء وأفرج عنه بكفالة في انتظار جلسة تسليمه.

ولم يعلق وزير العدل اللبناني هنري خوري على طلب للتعليق على ما إذا كان لبنان قد طلب تسليم الرجل.

ولم تسمح السلطات الإسبانية للمتهمين بمغادرة إسبانيا ، وأوضح مصدر قضائي أن السلطات تصادر جواز سفره وعليه أن يقدم نفسه للسلطات كل أسبوع.

وأشار المصدر إلى أن موريرا يواجه تهم الإرهاب وحيازة متفجرات تصل عقوبتها القصوى إلى السجن مدى الحياة ولم يذكر المصدر تفاصيل عن طبيعة الاتهامات.

من ناحية أخرى ، قال مصدر من إدارة المباحث الجنائية بالشرطة البرتغالية ، إن موريرا مثل أمام محكمة في مدينة بورتو شمال البرتغال بناء على مذكرة الانتربول ، لكن المحكمة أغلقت القضية بسبب عدم إرسال لبنان. المستندات اللازمة.

وأضاف: “الأمر نفسه يمكن أن يحدث في إسبانيا إذا لم يرسل لبنان هذه الوثائق” ، بحسب ما أوردته رويترز.

وأكدت السلطات التشيلية أن موريرا احتُجز في المطار وعاد إلى إسبانيا بناء على مذكرة من الإنتربول ، فيما أخفقت المصادر الإسبانية في توضيح سبب عدم القبض على موريرا قبل ركوب الطائرة المتجهة إلى تشيلي.

لقي ما لا يقل عن 215 شخصًا مصرعهم في لبنان في أغسطس 2020 عندما انفجرت شحنة من نترات الأمونيوم مخزنة في ميناء منذ ما يقرب من سبع سنوات في واحدة من أكبر التفجيرات غير النووية المسجلة.

أفادت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان في كانون الثاني الماضي ، أن الانتربول أصدر مذكرة حمراء باعتقال قبطان ومالك سفينة تحمل شحنة من نترات الأمونيوم ، وكذلك تاجر برتغالي قام بتفتيش الشحنة في ميناء بيروت في 2014.

اقرأ ايضا:ترامب يتهم مذيعا بفبركة فيديو معه حصد ملايين المشاهدات

243 مشاهدة

اترك تعليقاً