counter create hit

لافروف: الغرب خدعنا بوعوده بتخفيف العقوبات

لافروف: الغرب خدعنا بوعوده بتخفيف العقوبات

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن بلاده خدعت بشأن اتفاق لتصدير الحبوب عبر البحر الأسود، انسحبت منه موسكو منتصف يوليو/تموز الماضي، بينما وصلت سفينة ثانية تحمل حبوباً أوكرانية إلى إسطنبول.

وأضاف لافروف -خلال مؤتمر صحفي في نيويورك أمس السبت على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة- “لقد كذبوا علينا؛ لقد قالوا (الغرب) بشكل مباشر إننا سنخفف العقوبات لتسهيل تصدير البضائع الروسية”.

ووصف المقترحات الأخيرة التي قدمها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لتجديد اتفاق الحبوب بأنها غير واقعية.

ومنذ انسحاب روسيا من الاتفاق، تبادلت موسكو وكييف التهديدات بمهاجمة السفن المتجهة إلى الموانئ الأوكرانية أو الروسية، وأعلنت أوكرانيا في أغسطس الماضي فتح “ممر إنساني” مؤقت لشحنات الحبوب من موانئها، مؤكدة أنها قادرة على حمايته.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، ربط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عودة بلاده إلى اتفاق الحبوب برفع العقوبات الغربية عن نقل الحبوب والأسمدة الروسية.

اقرأ أيضا: طهران تتحدث عن آفاق جديدة في العلاقات مع القاهرة

شاحنة الحبوب الثانية

في غضون ذلك، وصلت سفينة ثانية تحمل قمحا أوكرانيا إلى إسطنبول الأحد عبر ما يسمى بالممر الإنساني الذي أقامته أوكرانيا على طول سواحل حلفائها للتحايل على حصار الموانئ الروسية.

وأفاد موقعان متخصصان في مراقبة الحركة البحرية بوصول السفينة أرفيات، رغم التهديدات الروسية بضرب جميع السفن المغادرة أو المتجهة إلى أوكرانيا.

وانطلقت السفينة التي ترفع علم جزر بالاو وتحمل أكثر من 17 ألف طن من القمح متجهة إلى مصر، من ميناء تشيرنومورسك في منطقة أوديسا (جنوب أوكرانيا).

وصلت السفينة الأولى، التي تحمل 3000 طن من القمح وترفع أيضًا علم جزر بالاو، إلى إسطنبول يوم الخميس الماضي بعد إبحارها من ميناء تشيرنومورسك يوم الثلاثاء وتتبع نفس الممر الذي أنشأته كييف.

يشار إلى أن اتفاق صادرات الحبوب تم توقيعه في يوليو/تموز 2022 وسمح -حتى خروج روسيا منه- بتصدير نحو 33 مليون طن من الحبوب.

المصدر

84 مشاهدة

اترك تعليقاً