counter create hit

اتفاقية بين واشنطن وطهران .. هل ستكون هذه بداية تفاهم حول ملفات أخرى؟

اتفاقية بين واشنطن وطهران .. هل ستكون هذه بداية تفاهم حول ملفات أخرى؟

وصف أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية الدكتور خليل العناني اتفاقية تبادل الأسرى بين واشنطن وطهران بأنها خطوة أولى جيدة للغاية فيما يسمى بإجراءات بناء الثقة بين الجانبين ، لكنها لا تزال في مرحلة الاختبار.

أعلنت إيران والولايات المتحدة ، الخميس ، عن اتفاق لتحويل مليارات الدولارات المجمدة إلى إيران مقابل تبادل الأسرى بين البلدين ، شريطة تحويل الأموال إلى حسابات في قطر.

وأوضح العناني أن العلاقات بين واشنطن وطهران متوترة منذ 40 عاما ، وهناك ملفات معقدة للغاية وقابلة للاشتعال مثل الملف النووي الإيراني ، والوجود الإيراني في سوريا والعراق واليمن ، والحفاظ على الهدوء في الخليج العربي ، مع التأكيد على الحاجة إلى التمييز بين الملف الذي تمت مطابقته والملفات الأخرى التي قد تشهد بعض التحسن ، ولكن لا يوجد ضمان لتحقيق اختراق كامل.

ورأى أن موضوع التفاهم على الملفات المعقدة الأخرى مرهون بجدية الطرفين في هذا السياق ، فمثلا الملف النووي الإيراني لا يتعلق بالأمريكيين والإيرانيين فقط ، بل هناك طرف ثالث ، إسرائيل ، وهو تحاول بكل الطرق إفساد أي تقارب أميركي إيراني ، باستثناء الخطاب الأميركي الذي يتحدث في علاقاته مع طهران عن الدبلوماسية والقوة العسكرية في آن واحد.

وفيما يتعلق بالملف النووي الإيراني ، أشار العناني في حديثه مع حلقة (8.11.2023) من برنامج “ما وراء الخبر” ، إلى أن تلعب قطر دورًا مهمًا في هذا السياق ، حيث يتم التوصل إلى اتفاق بين الولايات المتحدة وإيران ، والتي قد تكون مؤقتة وجزئية.

من ناحية أخرى ، أوضح أن الاتفاق بين واشنطن وطهران جاء نتيجة جهود شاقة قبل عامين ، ما يعني أن الرئيس الأمريكي جو بايدن ، منذ وصوله إلى السلطة ، بدأ في إعادة كتابة الملف من أجل التوصل إلى اتفاق مع إيران بطريقة أو بأخرى من خلال وسطاء إقليميين.

اقرأ أيضا: المخابرات النيوزيلندية تكشف عن عمليات تجسس صينية في آسيا

عصر جديد

علق أستاذ الدراسات الإيرانية والشرق أوسطية بالجامعة الوطنية الأسترالية ، الدكتور علم صالح ، على الاتفاقية الأمريكية الإيرانية ، قائلا إنها الخطوة الإيجابية الأولى التي يمكن أن تؤدي إلى خطوات إيجابية أخرى ، خاصة في ظل الخلاف بين الطرفين والحاجة إلى هذا الاتفاق ، حيث تريد إيران تخفيف الضغوط الاقتصادية والولايات المتحدة لا تطيق رؤية إيران نووية في المنطقة ، فضلاً عن الظروف الدولية الحالية والمخاوف الأمريكية بشأن الصين.

وشدد صالح على أهمية الاتفاقية ، واصفا إياها بأنها فريدة من نوعها ، مشيرا إلى انتصار الدبلوماسية والحوار على تصعيد التوترات ، مشيدا بدور قطر الذي قال إنه لعب دورا مهما في هذا السياق.

وأضاف أن طهران وواشنطن توصلتا إلى استنتاج أنه ليس لديهما مجال للتوصل إلى اتفاق شامل وكامل ، وعليهما الانطلاق من اتفاقات معينة من أجل بناء الثقة بينهما.

وحول الانعكاسات المحتملة لهذه الاتفاقية على المنطقة العربية ، أكد أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية أنه إذا أصر الجانبان الأمريكي والإيراني على المضي قدمًا ، فإن المنطقة ستدخل مرحلة جديدة.

والجدير بالذكر أن منسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي أكد في وقت سابق لقناة الجزيرة أن دولة قطر صديقة محترمة وأعرب عن امتنانه لدور قطر في إبرام الاتفاقية.

المصدر

62 مشاهدة

اترك تعليقاً