counter create hit

تلتقي دول البحر الأبيض المتوسط ​​في إيطاليا لوقف تدفق المهاجرين

تلتقي دول البحر الأبيض المتوسط ​​في إيطاليا لوقف تدفق المهاجرين

تلتقي دول البحر الأبيض المتوسط ​​في إيطاليا لوقف تدفق المهاجرين ، تجتمع الدول المطلة على البحر الأبيض المتوسط ​​ودول أخرى في الشرق الأوسط في روما يوم الأحد لتكثيف الجهود لمكافحة الهجرة غير الشرعية.

صرحت إيطاليا أن الغرض من الاجتماع هو مساعدة الدول الأفريقية على تقليل عوامل الهجرة إلى أوروبا بحسب رويترز.

وبحسب بيان للحكومة الإيطالية ، الجمعة ، سيركز الاجتماع على بناء شراكات لإنشاء مشاريع في قطاعات مثل الزراعة والبنية التحتية والصحة ، ويهدف إلى السيطرة على ظاهرة الهجرة ومكافحة الاتجار بالبشر وتعزيز التنمية الاقتصادية تماشيا مع النموذج الجديد للتعاون بين الدول.

وقالت الحكومة إن المؤتمر سيناقش أيضًا القضايا المتعلقة بتغير المناخ والطاقة حيث تعمل إيطاليا على تنفيذ مبادرة تعاون في مجال الطاقة مع إفريقيا.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين إيطاليين قولهم إن تونس وتركيا وليبيا والجزائر والإمارات العربية المتحدة ، وكذلك الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي ، من المقرر أن يحضروا الاجتماع.

وأشارت رويترز إلى أن فرنسا لم يكن من المتوقع أن تكون من بين الدول المشاركة في الاجتماع ، وأن غيابها قد يضعف فرص التوصل إلى نتيجة قوية. اشتبكت فرنسا مع إيطاليا العام الماضي بشأن الهجرة.

اقرأ أيضا: تكثف بكين جهودها للحد من التقلبات المناخية في أعقاب الفيضانات وارتفاع درجات الحرارة

وصل حوالي 83400 شخص إلى الساحل الإيطالي هذا العام ، مقارنة بحوالي 34000 شخص في عام 2022 ، وفقًا لرويترز.

وفي فبراير من العام الماضي ، لقي ما لا يقل عن 94 شخصًا حتفهم بعد تحطم قاربهم قبالة سواحل منطقة كالابريا الإيطالية.

في 16 يوليو / تموز ، وقع الاتحاد الأوروبي اتفاقية شراكة مع تونس ، إحدى النقاط الساخنة ، تعهد فيها الاتحاد الأوروبي بتقديم ما يصل إلى مليار يورو (1.1 مليار دولار) كمساعدات لمحاربة المهربين ودعم اقتصاد البلاد المنهار.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن الاتفاقية “لا تتضمن ضمانات لمنع السلطات التونسية من انتهاك حقوق المهاجرين وطالبي اللجوء” فيما يتعلق بحملة الرئيس قيس سيد على الأجانب.

والخميس الماضي ، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن تونس حولت المهاجرين إلى كبش فداء وحصلت على جائزة من الاتحاد الأوروبي لهذا الغرض.

وأضافت الصحيفة أن تونس أرسلت مهاجرين أفارقة إلى المنطقة العازلة على الحدود مع ليبيا دون ماء وغذاء وتركتهم تحت رحمة الشمس الحارقة تحسبا للموت ، وفي المقابل وقعت اتفاقا مع الاتحاد الأوروبي وافقت فيه على تعزيز السيطرة على حدودها.

المصدر

83 مشاهدة

اترك تعليقاً