counter create hit

خامنئي يضع شرطا لاتفاق نووي جديد مع أمريكا

خامنئي يضع شرطا لاتفاق نووي جديد مع أمريكا

أعرب المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي ، عن استعداد بلاده لإبرام اتفاق نووي مع الغرب ، بشرط أن تظل البنية التحتية النووية الإيرانية سليمة ، وسط أنباء عن اتفاق جديد وشيك بين طهران وواشنطن ، فيما أبدى الاحتلال الإسرائيلي قلقه بالنظر إلى أن أي اتفاق لن يوقف طموحات إيران النووية.

وقال خامنئي ، خلال لقائه مجموعة من العلماء الإيرانيين ، إن الصناعة النووية لبلاده مهمة من ثلاث نواحٍ: الأول من حيث تعزيز قدرات الدولة في التكنولوجيا والاقتصاد والصحة وغيرها من المجالات ، مما يعطي مكانة الدولة. ويجعل حياة الناس أفضل ، والاتجاه الثاني – من حيث الوزن السياسي العالمي والدولي للبلاد والاتجاه الثالث والأخير – من حيث زيادة الثقة بالنفس في الروح الوطنية ، وهو عكس حركة وتطلعات العدو .. هذا ما أوردته وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”.

وشدد على أن الغرب لا يمكنه منع إيران من تطوير أسلحة نووية إذا أرادت مواصلة برنامجها النووي وسط تصاعد التوترات بشأن الأنشطة النووية المتقدمة للبلاد.

وأضاف: الحديث عن أسلحة طهران النووية كذبة والغرب يعرفها. لا نريد إنتاج أسلحة نووية بسبب معتقداتنا الدينية ، وإلا فلن يتمكنوا من إيقافها “.

اقرأ أيضا: كوسوفو تدرس إعادة الانتخابات البلدية وتدعو صربيا إلى إنهاء دعمها للميليشيات

وحث خامنئي السلطات الإيرانية على “عدم الانصياع لمطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية المبالغ فيها والمضللة” ، مضيفا أنه يجب احترام قانون أقره البرلمان الإيراني عام 2020.

وبموجب القانون ، تعلق طهران عمليات تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية للمنشآت النووية الإيرانية وتكثف تخصيب اليورانيوم ما لم ترفع العقوبات.

يبحث المسؤولون الأمريكيون والأوروبيون عن طرق للحد من برنامج طهران النووي بعد فشل المحادثات الأمريكية الإيرانية غير المباشرة لاستئناف الاتفاق النووي لعام 2015 بين إيران وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة.

في الشهر الماضي ، أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن إحراز تقدم محدود في القضايا الخلافية مع إيران ، بما في ذلك إعادة تثبيت بعض معدات المراقبة التي تم تركيبها في الأصل كجزء من اتفاق عام 2015 وإزالتها بناءً على أوامر من طهران العام الماضي.

المصدر

94 مشاهدة

اترك تعليقاً