counter create hit

دول عربية تسعى جاهدة إلى تطبيع العلاقات مع نظام الأسد مقابل هذه الشروط

دول عربية تسعى جاهدة إلى تطبيع العلاقات مع نظام الأسد مقابل هذه الشروط

أكدت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية ، أن عددًا من الدول العربية قدمت عرضًا لنظام الرئيس السوري بشار الأسد بشأن المصالحة مقابل مليارات الدولارات من المساعدات في عملية إعادة إعمار سوريا.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين كبار قولهم إن المحادثات التي يقودها الأردن عرضت بالإضافة إلى الدعم المالي وساطة مع الولايات المتحدة وأوروبا لرفع العقوبات عن بشار الأسد ونظامه.

من ناحية أخرى ، ينوي الأسد الدخول في مفاوضات مع المعارضة السياسية السورية ، والقبول بوجود قوات عسكرية عربية لحماية اللاجئين العائدين إلى بلاده ، ووقف تهريب المخدرات ، والعمل على وقف توسع إيران في سوريا.

وبحسب صحيفة “وول ستريت جورنال” ، أكد مصدر سوري أن بشار الأسد “لم يبد أي اهتمام” بالإصلاح السياسي الداخلي أو بقبول وجود قوات عسكرية عربية في سوريا. في المقابل ، لم تظهر القوى الغربية أي بوادر على رفع الحصار عن النظام السوري.

بعد الزلزال

وقالت الصحيفة إن المحادثات ، التي لا تزال في مهدها ، شهدت دفعة بعد الزلزال الهائل الذي ضرب سوريا وتركيا ، مما تسبب في خسائر جسيمة في الأرواح ودمار هائل فيما يحاول نظام الأسد استخدامه لرفع الإغلاق المفروض عليه. هذا ، وأن الدول العربية بدأت تتحدث عن ضرورة كسر “الوضع الراهن” في “الحالة السورية” والدفع لحل الأزمة الإنسانية في ذلك البلد العربي.

وقالت إن الصفقة السعودية الإيرانية التي ترعاها الصين تمثل تغييرا جيوستراتيجيا كبيرا في المنطقة قد يفتح الباب لعودة الأسد إلى الساحة ، خاصة كما أكد مسؤولون أوروبيون وعرب لصحيفة وول ستريت جورنال. أن عودة النظام السوري إلى جامعة الدول العربية ستكون موضوع نقاش ومناقشة في القمة العربية العام المقبل التي ستستضيفها المملكة العربية السعودية.

اقرأ ايضا: تدعو هيومن رايتس ووتش إلى وضع حد لاضطهاد المنظمات غير الحكومية في مصر

أرسل الأردن ومصر وزيري خارجيتهما إلى دمشق للمرة الأولى منذ الانقسام الذي حدث بعد اندلاع الثورة السورية عام 2011 ، فيما جعلت الإمارات عودة النظام السوري من قبل الجانب العربي أولوية.

فيما يتعلق بالموقف الأمريكي ، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس أكد في وقت سابق أن الولايات المتحدة ستشجع أي “تطبيع للعلاقات مع سوريا” فقط إذا التزم نظام الأسد بـ “خارطة الطريق” المؤدية إلى الحرية و انتخابات نزيهة.

المصدر

105 مشاهدة

اترك تعليقاً