hit counter script

رئيسة الوزراء الإيطالية تصل الجزائر وأهم الملفات إمدادات الغاز

رئيسة الوزراء الإيطالية تصل الجزائر وأهم الملفات إمدادات الغاز

رئيسة الوزراء الإيطالية تصل الجزائر وأهم الملفات إمدادات الغاز

بدأت رئيسة الوزراء الإيطالية ، جيورجيا ميلوني ، الأحد ، زيارة تستغرق يومين إلى الجزائر ، وهي أول زيارة خارجية لها منذ توليها منصبها ، وستناقش خلالها بشكل أساسي زيادة إمدادات الغاز.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية إن زيارة ميلوني تعكس “قوة العلاقة التاريخية بين الجزائر وإيطاليا والإرادة العامة لمواصلة تطوير التعاون الثنائي”.

وأشارت إلى أن زيارة ميلوني هي أول زيارة خارجية منذ أن أصبحت رئيسة وزراء إيطاليا في أكتوبر من العام الماضي ، والزيارة الثالثة لرئيس وزراء إيطالي إلى الجزائر خلال عام.

وبحسب رئيس الوزراء الجزائري ، فإنها ستلتقي بالرئيس الجزائري عبد المجيد تبون.

وقال البيان إن ميلوني وصل “على رأس وفد وزاري مهم” في زيارة بعد ستة أشهر من القمة الجزائرية الإيطالية في يوليو الماضي ، والتي تم خلالها التوصل إلى اتفاق لتعزيز إمدادات الغاز الجزائرية إلى روما.

أصبحت الجزائر المورد الرئيسي للغاز لإيطاليا عبر خط أنابيب الغاز ترانسميد ، الذي يربط الجزائر بإيطاليا عبر تونس ، متجاوزًا روسيا وسط الحرب في أوكرانيا.

اقرأ ايضا: مصر .. الإفراج عن رجل الأعمال صفوان ثابت ونجله سيف

ويهدف ميلوني خلال زيارته إلى زيادة تدفق الغاز بالكميات المتفق عليها والمقدرة بنحو 9 مليارات متر مكعب ، في ظل منافسة عدة دول أوروبية لتوريد الغاز الجزائري.

زادت إمدادات الغاز من الجزائر إلى إيطاليا إلى 25 مليار متر مكعب في عام 2022 ومن المتوقع أن تصل إلى 30 مليار متر مكعب بين عامي 2023 و 2024.

ومن المتوقع أن يناقش ميلوني مع تبون اقتراحه بجعل إيطاليا مركز توزيع الغاز الأوروبي بدلاً من إسبانيا.

ومن المرجح أيضًا أن يتم إحياء مشروع خط أنابيب الغاز Galassi ، الذي يربط الجزائر وجزيرة صقلية الإيطالية ، حيث يقترب خط أنابيب Enrico Matti عبر تونس من ذروته البالغة 32 مليار متر مكعب.

قال الرئيس التنفيذي لشركة Eni SPA ، كلاوديو ديسالزي ، في مقابلة الأسبوع الماضي ، إن إمدادات الغاز الإيطالية ستكون أكثر أمانًا في الشتاء المقبل ، مضيفًا أن إيطاليا سيكون لديها ما يكفي من الغاز في 2023 و 2024 دون انقطاع إذا تمكنت من زيادة الواردات من الجزائر.

المصدر

26 مشاهدة

اترك تعليقاً