hit counter script

الرئيس الجزائري: الأموال التي تدفعها مالي لمرتزقة فاغنر الروس ستستفيد إذا استثمرت في التنمية

الرئيس الجزائري: الأموال التي تدفعها مالي لمرتزقة فاغنر الروس ستستفيد إذا استثمرت في التنمية

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إن الأموال التي تدفعها دولة مالي لمرتزقة فاغنر الروس ستكون مفيدة أكثر إذا استثمرت في التنمية.

وأعرب تبون ، في حديث لصحيفة “لو فيغارو” الفرنسية ، عن قلقه من أن منطقة الساحل تغرق في الفقر ، مشيراً إلى أن الحل هنا اقتصادي أكثر منه آمناً.

وبشأن إمكانية عودة الهدوء إلى العلاقات الجزائرية الفرنسية ، قال تبون: “على فرنسا أن تحرر نفسها من العقدة الاستعمارية ، والجزائر من العقدة الاستعمارية”.

وشدد على أنه بعد 60 عاما من حصول بلاده على استقلالها من الاستعمار الفرنسي (1830-1962) ، “يجب أن ننتقل إلى مرحلة أخرى. إذا كانت الذاكرة جزءًا من جيناتنا المشتركة ، فعندئذٍ لدينا العديد من الاهتمامات المشتركة ، على الرغم من اختلاف وجهات النظر حولها.

وأشاد الرئيس الجزائري بـ “علاقة الثقة” الجديدة بين فرنسا والجزائر و “صداقته الشخصية المتبادلة” مع الرئيس إيمانويل ماكرون ، في مؤشر جديد على عودة الدفء إلى العلاقات الثنائية المضطربة في كثير من الأحيان.

وقال “لدينا صداقة متبادلة. بالطبع ، كانت لدينا صيغ غير ناجحة معه ، لكن للمرة الأولى يبدو لي أن هناك علاقات ثقة بين بلدينا” ، قال.

وبشأن قضية التأشيرة التي أشعلت الأزمة بين البلدين ، قال تبون: “إعادة سرعة إصدار التأشيرات الفرنسية للجزائريين إلى الدولة السابقة ينسجم مع منطق الأمور”.

من جهة أخرى ، حث الرئيس الجزائري فرنسا على “تنظيف نفاياتها النووية في مواقع الاختبار في تمنراست وورغان (جنوب الجزائر) والاعتناء بضحايا هذه التجارب على الفور” ، في إشارة إلى التجربة النووية في الصحراء الجزائرية بين 1960 و 1966.

اقرأ ايضا:يتوجه الرئيس البرازيلي بولسونارو إلى أمريكا ويتجنب حضور حفل تنصيب خليفته

وردا على سؤال عن تراجع انتشار الفرنسيين في الجزائر قال تبون “الفرنسيون لن يجبروا على الجزائريين والخيار متروك للأسر الجزائرية”.

وجدت باريس والجزائر طريقة لتحسين العلاقات بينهما خلال زيارة ماكرون للجزائر في أغسطس الماضي.

جدد الزعيمان تعاونهما في إعلان مشترك تم توقيعه بضجة كبيرة ، مما مهد الطريق ، من بين أمور أخرى ، لتسهيل منح التأشيرات للجزائر مقابل زيادة التعاون الجزائري في مكافحة الهجرة غير الشرعية.

أعلن الرئيس الجزائري ، في مقابلة مع صحيفة “ لو فيغارو ” ، عن زيارته المرتقبة إلى فرنسا عام 2023 ، والتي ستكون أول زيارة له منذ توليه السلطة نهاية عام 2019.

العلاقات مع المغرب

وردا على سؤال يتعلق بقطع العلاقات مع المغرب ، قال تبون إن القرار جاء نتيجة تراكمات طويلة وبديل للحرب ، والوساطة بين الجزائر والمغرب مستحيلة. وأضاف أن المشكلة كانت مع النظام المغربي وليس مع الشعب ، مشيرا إلى أن 80 ألف مغربي يعيشون حياة طبيعية تماما في الجزائر.

وبشأن مشاركة المنتخب المغربي في مونديال قطر الذي أقيم في قطر ، قال رئيس الجزائر: “نشيد بالمنتخب المغربي على تكريم الكرة المغاربية والعربية في مونديال قطر ، لأن الشعب المغربي أيضا أشاد بنا للفوز”أيضا صفق لنا لإحرازنا التاج الأفريقي في مصر عام 2019.

المصدر

35 مشاهدة

اترك تعليقاً