counter

تونس .. استياء وسخرية بعد مطالبة الرئيس التونسي بفرض قيود على استيراد علف الحيوانات ومستحضرات التجميل

تونس .. استياء وسخرية بعد مطالبة الرئيس التونسي بفرض قيود على استيراد علف الحيوانات ومستحضرات التجميل

تونس .. استياء وسخرية بعد مطالبة الرئيس التونسي بفرض قيود على استيراد علف الحيوانات ومستحضرات التجميل

أثار الرئيس التونسي قيس سيد سخرية على وسائل التواصل الاجتماعي في البلاد بعد أن طالب بفرض قيود على واردات السلع الكمالية لتقليص العجز التجاري مع عدد من الدول.

وقال سعيد خلال لقاء مع رئيسة الوزراء نجلاء بودن إن الهدف من الإجراء هو تقليل الأضرار التي تلحق بالمالية العامة.

وقال الرئيس في بيان “كيف يمكن تفسير توريد أغذية خاصة للحيوانات الأليفة أو توريد مستحضرات التجميل من دور العطور الأجنبية في ظل وجود عملة صعبة (أجنبية) ويشك المواطنون في معظمهم في الحد الأدنى من ضروريات الحياة”.

وقال البيان “إذا كانت هناك صعوبات ، والعالم بأسره يلاحظ صعوبات في العديد من المجالات ، فيجب على المجموعة الوطنية بأكملها أن تتحمل هذه الشروط على أساس العدالة الاجتماعية”.

النزاعات والتظلمات

أثار خطاب الرئيس سعيد جدلا واسعا على منصات التواصل حيث عبر التونسيون عن عدم رضاهم عن العلاقة بين الأزمة الاقتصادية وأغذية الحيوانات الأليفة ومستحضرات التجميل.

وبعد أن نشرت صفحة رئيس الجمهورية الخبر ، بدأ المشتركون بالتعليق ، وتراوحت مواقفهم بين الغضب والسخرية والتساؤلات.

واتفق الكثيرون على أن حديث الرئيس مع بودن “أشبه بالتحدث مع الأصدقاء في مقهى” ، لأن الاستنتاجات والتصريحات التي تم الإدلاء بها ، بحسب البعض ، “لا تعادل خطاب زعيم البلاد”.

ورأى أحد المعلقين أن “التحدث في المقاهي أفضل بكثير” بالنظر إلى أن الموظفين أو العاطلين عن العمل “يناقشون الوضع في البلاد بشكل يومي ويخرجون بحلول أفضل من تلك التي تقدمها أعلى سلطة”.

وما تسبب في الكثير من ردود الفعل العكسية هو حديث الرئيس عن الاحتكار ، ويعتقد الكثيرون أنه بهذه الطريقة يعتبر أزمات الغذاء ونقص السلع والمواد الأساسية ليست أكثر من خطة.

تكررت لقاءات سعيد مع رئيس الوزراء ووزراء التجارة والداخلية ، لكنه يصر على لوم خصومه لوقوفهم وراء النقص الحاد في المستلزمات الأساسية لتعبئة الشارع ضده فيما يرى خصومه نقص السيولة والنقص. العملة الصعبة هي سبب أزمة توريد السلع ، بحسب عدد من الخبراء والمعارضين للرئيس.

عناصر مفقودة

تعاني تونس من نقص في عدد من السلع والمواد الغذائية أبرزها السكر والبن والدقيق والزبدة والأرز ، ما دفع المحال الكبرى إلى الحد من هذه المواد المقدمة للأفراد.

وتعاني البلاد من تدهور الأوضاع الاقتصادية ، التي تفاقمت مع اندلاع الأزمة السياسية منذ 25 يوليو من العام الماضي ، عندما تم اتخاذ إجراءات “استثنائية” ، أبرزها تجميد صلاحيات البرلمان ، وإصدار القوانين بمرسوم جمهوري ، وإقالة رئيس الوزراء ، وإقالة رئيس الوزراء. تعيين أعضاء جدد.

ورأى بعض المعلقين على صفحة الرئيس على الفيسبوك أن الرئيس فشل في إيجاد حل لتصعيد الأزمة ونصحوه بـ “إعادة سلطة الشعب لانتخاب من يستطيع إخراج تونس من مأزقها”.

هيمنت السخرية السوداء على عدد من التعليقات ، حيث قال العديد من مستخدمي الإنترنت إن قرار الرئيس بحظر مستحضرات التجميل قد يشجع النساء والفتيات على ارتداء النقاب.

وعلق أحد المتابعين قائلاً: “إذا لم نتضور جوعًا حتى الموت ، فسنموت من الروائح. بدون عطر وسوائل الاستحمام ، بدون ماء ، سنتحول إلى كائنات زومبي “.

اقرأ ايضا:بعد التهديد الأمريكي بعواقب وخيمة لاستخدام الأسلحة النووية … حديث روسي عن اتصالات عاجلة وتراسل بين أكبر قوتين نوويتين

النقد والعجز

سارع المعلقون إلى انتقاد اللغة التي كُتب بها بيان الرئيس ، معتقدين أنني “صُدمت وبنفس أسلوب رئيس شعبوي وبنّاء”.

وقال الصحفي فيدان بوعبدالله على تويتر إن كاتب البيان الرئاسي “لا يفهم كيف تدار السوق والصادرات والواردات: إنه في حالة حرب مع توريد العطور وكأنها سبب اختفاء العطور”. السكر والزبدة والأعلاف الحيوانية. هذا البيان هو فشل اقتصادي ولغوي “.

وذكر تقرير آخر أن سعيد “لا يصلح حتى لتشغيل محل بقالة صغير”.

وما يفاقم خطورة الوضع الاقتصادي هو أن الواردات تستنزف احتياطي الذهب من خزينة الدولة.

وبلغ العجز التجاري لثمانية أشهر من العام الجاري 16.9 مليار دينار (5.10 مليار دولار) مقابل 10.14 مليار دينار (3.06 مليار دولار) عن الفترة نفسها من عام 2021 ، بحسب المعهد الوطني للإحصاء.

تصدرت الصين وتركيا والجزائر وروسيا قائمة الدول التي تعاني تونس معها من عجز تجاري.

المصدر

اترك تعليقاً