counter

تفرض إسرائيل “إغلاقًا مزدوجًا” على 400 سجين فلسطيني

تفرض إسرائيل “إغلاقًا مزدوجًا” على 400 سجين فلسطيني

قالت مصادر فلسطينية ، اليوم الأحد ، إن إسرائيل تحبس أكثر من 400 أسير فلسطيني في زنازينهم ، بينما تفرض شروطا قاسية على الأسير زكريا الزبيدي المعتقل في سجن ريمون (جنوب).

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن بيان لنادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي) أن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي تواصل تطبيق العزل المزدوج لأكثر من 400 أسير منذ 11 يومًا.

وأوضح النادي أن الأسرى المعزولين ينتمون إلى حركة الجهاد الإسلامي ويتوزعون على السجون المختلفة. حيث تم إغلاق غرفهم وعدم السماح لهم بالخروج إلى باحة السجن.

أما سبب هذه العزلة ، بحسب أماني فران ، المنسقة الإعلامية لنادي الأسير ، فهي مرتبطة بأفعال أسرى حركة الجهاد الإسلامي ضد إدارة السجون ، بما في ذلك العصيان ونبذ قوانين السجون والمطالبة بإصدار قرار. وضع حد لاستخدام الإجراءات القاسية ضدهم.

اقرأ ايضا: ميديابارت: وزير الداخلية الفرنسي يعد قائمة طويلة من الأئمة الذين سيتم ترحيلهم

تضيق على الزبيدي

من جهتها ، قالت مديرية الأسرى والمحررين (الحكومية) إن سلطات سجن ريمون الإسرائيلية تفرض قيوداً مشددة على السجين المعزول زكريا الزبيدي ، حيث “تعمد تقييد يديه إلى ظهره (…) وفتشه عارياً في بطريقة قاسية ومهينة “.

وأضافت أن الزبيدي (45 عاما) لا يزال يخضع لظروف إغلاق قاسية من أجل تضييق الخناق حوله وثنيه عن المطالبة بالحد الأدنى من حقوقه.

الزبيدي هو زعيم كتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح ومعتقل منذ عام 2019 ، وهو واحد من 6 سجناء تمكنوا من الفرار عبر النفق من سجن جلبوع الإسرائيلي شديد التحصين قبل نحو عام. ولا يزال في عزلة مثل رفاقه بعد إعادة اعتقالهم خلال أسبوعين من عملية الفرار.

وبحسب وكالة الأناضول ، يبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 4550 أسيرًا ، بينهم 32 أسيرة و 175 طفلاً وقاصرًا ، ونحو 730 معتقلاً إداريًا (بدون تهمة أو محاكمة أو عقوبة).

المصدر

اترك تعليقاً