counter create hit

غرامات على شركة إريكسون لرشوة داعش في العراق

غرامات على شركة إريكسون لرشوة داعش في العراق

تواجه شركة إريكسون السويدية العملاقة لمعدات الاتصالات غرامة جديدة من وزارة العدل الأمريكية بسبب مزاعم بتقديم رشوة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق ، بحسب ما أفادت إحدى الشركات يوم الخميس.

في مقابلة مع صحيفة في فبراير / شباط ، اعترف الرئيس التنفيذي بورج إيكهولم بأن بعض موظفي إريكسون ربما قاموا برشوة مقاتلي داعش للسفر براً عبر المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم في العراق.

جاء الاعتراف قبل إصدار تقرير الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين ، والذي كشف عن تحقيق داخلي لشركة إريكسون تم إجراؤه في عام 2019 ولكن لم يُنشر أبدًا.

خلص تحقيق داخلي إلى أن الفساد ربما يكون قد حدث بين عامي 2011 و 2019 داخل عمليات الجماعة في العراق.

في تقرير أرباح الشركة ربع السنوي يوم الخميس ، قال Ekholm إن “إريكسون ملتزمة تمامًا بالعمل” مع وزارة العدل الأمريكية.

وذكر أن “حل هذه القضايا قد يؤدي إلى عدد من الخطوات من جانب وزارة العدل (الولايات المتحدة) ، والتي قد تشمل مدفوعات نقدية إضافية ، والتي لا يمكن تحديد مبلغها بشكل موثوق في هذا الوقت”.

اقرأ ايضا: السيسي يتوقع استمرار أزمة ارتفاع أسعار الغذاء العالمية

منذ منتصف فبراير ، فقدت أسهم الشركة السويدية حوالي ربع قيمتها.

وافقت إريكسون بالفعل على دفع غرامة قدرها مليار دولار للسلطات الأمريكية لحل قضايا الفساد في جيبوتي والصين وفيتنام وإندونيسيا والكويت في عام 2019.

وفي بيان ، قال إيكهولم إن الشركة “محدودة فيما يمكننا قوله” بشأن ما حدث في العراق ، لكنها قالت في مارس / آذار إن الأمر “خطير للغاية ومرتبط بسلوك سابق غير لائق وغير مقبول”.

قالت إريكسون في تقرير أرباحها إن صافي الدخل انخفض بنسبة 8 في المائة إلى 2.9 مليار كرونة سويدية (280 مليون يورو ، أو 307 ملايين دولار).

وأعلنت الشركة يوم الاثنين أنها ستخصص 900 مليون كرونة لتغطية التكاليف المرتبطة بتعليق أنشطتها في روسيا بعد غزو أوكرانيا.

تجاوزت مبيعات إريكسون في الربع الأول التوقعات ، لكن أرباحها التشغيلية البالغة 4.7 مليار كرونة كانت أقل من تقديرات المحللين في استطلاع أجرته بلومبرج نيوز.

المصدر

204 مشاهدة

اترك تعليقاً