counter create hit

نائب أردني يكشف عن راتب لمدير في شركة الملكية الأردنية المتعثرة مالياً

نائب أردني يكشف عن راتب لمدير في شركة الملكية الأردنية المتعثرة مالياً

قال عضو برلماني أردني ، إن أحد مديري شركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية يتقاضى 250 ألف دينار شهرياً ، وأن الشركة في مأزق مالي.

صرح بذلك النائب محمد الزهراوي في جلسة لمجلس النواب الأربعاء الماضي. خسرت الملكية الأردنية 400 مليون دينار العام الماضي رغم كونها شركة رائدة في قطاع الطيران.

وأشار إلى أن أسباب إعلان الشركة عن الخسائر ، مثل أسعار الوقود ووباء فيروس كورونا ، غير مقنعة ، فيما يتقاضى أحد المديرين راتباً شهرياً قدره 250 ألف دينار.

وفي فبراير من العام الماضي ، أظهرت البيانات المالية الأولية لشركة الملكية الأردنية أنها سجلت خسارة صافية قدرها 79.1 مليون دينار صربي العام الماضي ، مما دفع خسائرها أعلى من خسائرها لعام 2021 المقدرة بنحو 74.3 مليون دينار أردني.

وبحسب قناة “المملكة” ، ارتفعت إيرادات الشركة من 357 مليون دينار عام 2021 إلى 611.8 مليون دينار عام 2022 بمعدل نمو 71٪.

وبحسب الشركة ، شهد عام 2022 تحسنًا ملحوظًا في أداء الشركة وأدائها التشغيلي ، حيث نقلت الشركة 3 ملايين مسافر مقابل 1.6 مليون مسافر في عام 2021 ، بتحسن بنسبة 91٪ ، وارتفع معدل إشغال الطائرات إلى 77٪. بالمقارنة مع 68٪ للعام السابق حسب الدولة.

وأشارت الشركة إلى أن ارتفاع أسعار الوقود بنسبة 69٪ خلال عام 2022 أدى إلى ارتفاع فاتورة النفط بمقدار 97.8 مليون دينار مقارنة بالعام السابق ، حيث شكلت تكاليف الوقود 50٪ من مصاريف التشغيل المتغيرة لعام 2022. مقارنة بـ 37٪ في عام 2021.

اقرأ ايضا: يخشى المستثمرون دخول السوق المصري بسبب سيطرة الحكومة والجيش

من جهته قال سامر المجالي الرئيس التنفيذي للشركة: ويرتبط السبب الرئيسي للخسائر بانخفاض في جميع مؤشرات التكلفة في الملكية الأردنية ، باستثناء الوقود.

وتابع: “لولا تكاليف الوقود الإضافية ، لكانت الملكية الأردنية ستحقق أرباحًا تراوحت بين 15 و 20 مليون دينار صربي في عام 2022”.

وأكد أن الملكية الأردنية تناقش مع الحكومة مختلف الحلول التي ستساعد الشركة على تغطية العجز برأس المال نتيجة الخسائر المتراكمة الناتجة عن أزمة كورونا.

قال المجالي العام الماضي: يمكن أن تفلس شركة الطيران الوطنية إذا لم تحصل على مساعدة من الحكومة.

قال المجالي. لا تتلقى الشركة دعمًا حكوميًا مثل نظيراتها الدولية.

وذكر أن المساعدة المالية الوحيدة التي تلقتها الملكية الأردنية كانت 50 مليون دينار (71 مليون دولار) دفعة نقدية في عام 2021.

وأشار إلى أن “الحلول غير الراديكالية والناقصة والمؤقتة لن تحقق النجاح. فإما أن يتم القيام باستثمارات جادة في النظام الملكي الأردني ، أو أنه لن يكون لديه فرصة للبقاء “.

المصدر

111 مشاهدة

اترك تعليقاً