hit counter script

المملكة العربية السعودية تسجل أول فائض في الميزانية الحكومية منذ عقد وتوافق على ميزانية 2023

المملكة العربية السعودية تسجل أول فائض في الميزانية الحكومية منذ عقد وتوافق على ميزانية 2023

أعلنت المملكة العربية السعودية ، أمس الأربعاء ، عن تحقيق أول فائض إجمالي في الميزانية منذ ما يقرب من عقد من الزمان في عام 2022 ، متجاوزًا توقعاتها في عام من الصعوبات الاقتصادية العالمية وارتفاع أسعار النفط ، كما أعلنت عن ميزانية لعام 2023.

وقالت وزارة المالية إن الفائض بلغ 102 مليار ريال (حوالي 27 مليار دولار) ، بعد أن وصلت الإيرادات إلى 1234 مليار ريال والإنفاق بلغ 1132 مليار ريال.

ويعد هذا الفائض الأول منذ موازنة 2013. وفي العام الماضي توقعت المملكة أن يصل فائض الميزانية للعام الحالي إلى 90 مليار ريال ، أي نحو 24 مليار دولار.

وتتوقع المملكة العام المقبل أن تصل الإيرادات إلى 1130 مليار ريال والنفقات إلى 1114 مليارا ، أي فائضا قدره 16 مليار ريال (حوالي 4 مليارات دولار) ، بحسب وزارة المالية.

تأتي البيانات الاقتصادية للمملكة العربية السعودية في وقت يواجه فيه العالم صدمات هائلة في أسعار الطاقة والموارد ومخاوف من ركود عميق.

ومع ذلك ، فقد استفادت المملكة من ارتفاع أسعار النفط الناجم عن الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير الماضي ، فضلاً عن النمو في القطاعات غير النفطية التي ربطها المسؤولون برؤية 2030 لتنويع الاقتصاد.

الاستثمار والفائض

وقال وزير المالية محمد الجدعان للصحافيين “استثمرنا أموالا كثيرة بينما لم يستثمر آخرون” ، مضيفا “لا نحتفل بفائض. بالنسبة لنا ، هذه ليست أخبار جيدة. مُتوقع. لقد عملنا على خفض تكاليفنا وزيادة عائداتنا غير النفطية. ”

وفي آب (أغسطس) الماضي ، قالت الرياض إنها سجلت فائضا بأكثر من 20 مليار دولار في الربع الثاني مع ارتفاع الإيرادات النفطية بنسبة 90٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021.

ومنذ ذلك الحين تراجعت أسعار النفط إلى نحو 75 دولارا للبرميل رغم قرار تحالف أوبك بلس بقيادة الرياض وموسكو خفض الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميا.

اقرأ ايضا:انكماش جديد للقطاع الخاص في مصر .. والقطاع “السعودي” ينمو بأسرع معدل في 7 سنوات

الميزانية والمصروفات

وأعلنت السعودية – أكبر مصدر للنفط في العالم – عن ميزانية لعام 2023 بإجمالي إنفاق 1.114 تريليون ريال (297 مليار دولار) ، ارتفاعا من تقديرات الإنفاق في 2022 البالغة 1.132 تريليون ريال (301.8 مليار دولار).

وقدرت الحكومة ، الأربعاء ، فائض العام المقبل بنحو 16 مليار ريال (4.26 مليار دولار) ، مقارنة بتقديرات هذا العام البالغة 102 مليار ريال (27.2 مليار دولار) ، بحسب وثيقة لوزارة المالية.

وتقدر الحكومة أن إيرادات العام المقبل ستكون 1.130 تريليون ريال (301 مليار دولار) ارتفاعا من 1.234 تريليون دولار (329 مليار دولار).

وتوقعت الوزارة أن يرتفع الدين العام إلى 985 مليار ريال (263 مليار دولار) ، أو 25٪ من الناتج المحلي الإجمالي ، بنهاية العام الجاري ، ارتفاعا من 938 مليار ريال (250 مليار دولار) ، أو 30٪ من ناتج 2021.

وبحسب البيانات ، من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 8.5٪ هذا العام. بينما نما الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.2٪ العام الماضي.

المصدر

53 مشاهدة

اترك تعليقاً