counter

تراجعت الحكومة البريطانية عن قرارها بتخفيض ضريبة الدخل للأثرياء

تراجعت الحكومة البريطانية عن قرارها بتخفيض ضريبة الدخل للأثرياء

تراجعت الحكومة البريطانية عن قرارها بتخفيض ضريبة الدخل للأثرياء

تخلت الحكومة البريطانية عن خطتها لخفض ضريبة الدخل على الأثرياء بعد 10 أيام فقط من إعلان الميزانية ، مما تسبب في فوضى في الأسواق وانتقادات حادة بسبب تأثير ارتفاع تكاليف المعيشة.

يأتي ذلك في وقت انتعش فيه الجنيه الإسترليني بنحو 1٪ مقابل الدولار قبل أن يخسر بعض مكاسبه فيما بعد.

قال وزير المالية كواسي كوارتينغ إنه تحدث بشكل متكرر مع رئيسة الوزراء ليز تيراس بشأن الميزانية ، مؤكدا أنه استمع إلى المخاوف التي أثيرت بشأن التخفيضات الضريبية لأصحاب الدخل المرتفع.

وأكد كوارتينغ أنه لن يتنحى عن منصبه وشعر أن السياسة تنتقص من مهمة الحكومة الأساسية المتمثلة في معالجة المشاكل التي تواجه البلاد من خلال حزمة نمو تهدف إلى وضع حد لفواتير الكهرباء وخفض الضرائب لنحو 30 مليون شخص. وتنفيذ إصلاحات لتسريع مشاريع البنية التحتية.

جاء القرار بعد أن أثار الوزيران السابقان جرانت شابس ومايكل جوف مخاوف بشأن تمويل خفض الضرائب غير الممول ، حسبما كشفت شركة كوارتنج في ميزانيتها المصغرة المثيرة للجدل في 23 سبتمبر.

اقترحت شركة Quarting إلغاء ضريبة 45 ٪ للبريطانيين الذين يتجاوز دخلهم السنوي 150،000 جنيه إسترليني (167،400 دولار).

اقرأ ايضا/أشهر الأسواق التجارية في السودان تغلق محلاتها بسبب ارتفاع الضرائب

تسببت الميزانية “المصغرة” في انخفاض الجنيه الإسترليني بشكل كبير مقابل الدولار وارتفاع عوائد السندات وسط مخاوف من زيادة الاقتراض.

تضمنت الميزانية تجميدًا مكلفًا لفواتير الكهرباء للأفراد والشركات لتقليل تأثير الحرب على روسيا ، وهي مصدر رئيسي للغاز.

في غضون ذلك ، ذكرت وكالة الأنباء البريطانية بي.إيه.إم.إيديا يوم الأحد أن رئيس الوزراء اعترف بأنه كان من الممكن القيام بالمزيد لتحديد نغمة التقرير المالي الذي أصدره وزير الخزانة كوارتينج ، مما أدى إلى اضطراب السوق وتراجع الجنيه ، كما أجبر البنك على ذلك. ستطلق إنجلترا برنامج شراء سندات بقيمة 65 مليار جنيه إسترليني (72.6 مليار دولار) لاستعادة النظام.

المصدر

اترك تعليقاً