counter

45٪ من الشركات الصغيرة والمتوسطة في المملكة السعودية تقودها المرأة

45٪ من الشركات الصغيرة والمتوسطة في المملكة السعودية تقودها المرأة

عززت المرأة السعودية من حضورها في سوق العمل بالمملكة في السنوات الأخيرة بفضل الخطوات الاقتصادية والتنظيمية العديدة التي اتخذتها الجهات الرسمية ، وكانت بمثابة حافز ومحفز لها لتولي مقاليد العديد من المؤسسات والمؤسسات. منشآت في المملكة.

تضاعفت مشاركة المرأة في الأعمال التجارية في المملكة العربية السعودية خلال السنوات الست الماضية ، حيث حققت المملكة أعلى معدل نمو في مشاركة المرأة في العالم. قفزت حصة الشركات التي تقودها النساء في المملكة من 21.5٪ في عام 2016 إلى 45.٪ في عام 2022 من إجمالي الشركات الناشئة ، وفقًا للإحصاءات الرسمية.

تُظهر البيانات الحديثة الصادرة عن المديرية العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في المملكة العربية السعودية أن نسبة الأعمال التي تديرها النساء في المملكة تقترب تقريبًا من نسبة الأعمال التي يديرها الرجال ، مما يعكس تأثير التدابير الاقتصادية لتمكين المرأة.

قفزات كبيرة

ويشير الدكتور خالد باطرفي ، الأكاديمي والأستاذ بجامعة الفيصل في المملكة العربية السعودية ، إلى أن مشاركة المرأة السعودية في الأعمال التجارية كانت ، لفترة معينة من الزمن ، ضعيفة لأسباب عديدة ، منها تدني مستوى التعليم وبعض العادات والتقاليد. وكذلك إهمال جانب التعليم والإعداد والتمويل ودعم المرأة في المجالات التي يتخصص فيها الرجل.

لكن باطرفي أوضح في تصريح للجزيرة نت أنه “طرأت تغيرات في كل هذه الظروف على مدى العقود الماضية. قفزت برامج التعليم والتدريب في المملكة العربية السعودية قفزة كبيرة حتى زاد عدد الخريجين من المؤسسات والجامعات الوطنية والدولية. ممثلو الجنسين متساوون ، والدولة مهتمة بتقديم كل دعم ممكن لإعادة تأهيل الجيل الجديد “. وطموح المرأة وتمكينها من الانخراط في الأعمال التجارية والوظائف والأنشطة العامة والخاصة دون استثناء “.

وأشار إلى أن المرأة السعودية اليوم تشغل أعلى المناصب في الحكومة والإدارة المدنية وترأس 45٪ من الشركات المتوسطة والصغيرة ، أي أكثر من ضعف ما كانت عليه في عام 2016 ، مشيرًا إلى أن هذه الزيادة تأتي نتيجة التمكين. المرأة في عالم ريادة الأعمال تقدم مزايا معززة تتنافس الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال برامج تنمية المهارات ودمج التكنولوجيا في العمليات التجارية.

ويشير باطرفي إلى أن حصة المرأة في سوق العمل السعودي ارتفعت من 20٪ في عام 2019 إلى 33.6٪ في عام 2022 ، وهو أعلى معدل نمو لتوظيف الإناث في العالم ، وفقًا للمنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعتبر المملكة من ضمن الدول الخمس الأولى التي حققت أكبر تقدم في سد الفجوة بين الجنسين في بيئة العمل ، مما يؤكد التزام المملكة بتحسين وضع المرأة وتحسين ظروفها الاجتماعية والاقتصادية.

يلفت الباحث السعودي الانتباه أيضًا إلى تقرير صادر عن هيئة المشروعات الصغيرة والمتوسطة في المملكة العربية السعودية ، والذي يراقب مجموعة من برامج الإقراض والتمويل المقدمة للنساء العاملات والتي تمكنهن من الحصول على وظيفة أو تطوير أعمالهن الخاصة.

اقرأ ايضا:واشنطن بوست: بوتين يحاول جاهداً بناء محور جديد من الفاسدين

تمكين المرأة

ويختتم باطرفي تصريحه للجزيرة نت بقوله: “العجيب أن كل هذه التحولات التي كانت تدريجية على مدى عقود تسارعت إلى مستوى غير مسبوق في السنوات الأخيرة ، وهذا مؤشر على نجاح الرؤية السعودية والتحول الوطني. جدول أعمال في تحقيق هدف تمكين وتمكين المرأة حتى أصبحت وزيرة وسفيرة وعضوة في مجلس الشورى. تترأس عددًا من المجالس والجامعات العامة والخاصة ، ودخلت أيضًا مجالات جديدة مثل الجيش ، وتجاوز انخراطها في بيئة الأعمال في عام 2022 ما تهدف إليه رؤية المملكة 2030.

من جانبه أرجع المستشار المالي وعضو جمعية الاقتصاد السعودية محمد بن فريحان تضاعف مشاركة المرأة في الأعمال التجارية في المملكة في السنوات الأخيرة إلى الخطوات التنظيمية والاجتماعية التي اتخذتها المملكة.

وقال بن فريحان في تصريح للجزيرة نت إن “التحركات التنظيمية داخل المملكة وقبلها ساعدت اجتماعيا ودعمت المرأة السعودية لتلعب دورها في المجتمع وركزت على تمكين المرأة في مكان العمل ، وتشجيع رائدات الأعمال وتوفيرها. برامج التدريب وخاصة تلك التي تهدف إلى إنشاء المشاريع الصغيرة ، وكذلك تقديم المبادرات التي تساعد في الحصول على الائتمان والتمويل ، مثل مبادرة (الكفالة) ، وهي برنامج ضمان مالي للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم.

المصدر

اترك تعليقاً